السلطنة تطلق التأشيرة الإلكترونية لجذب الاجانب والسياح

بتوجيهات من السلطان قابوس بن سعيد تقوم الحكومة العمانية باجراءات جديدة لتخفيض رسوم التاشيرات.

أطلقت سلطنة عُمان خدمة التأشيرة الإلكترونية لتسهيل الحصول على التأشيرات السياحية، في خطوة تهدف إلى ترسيخ مكانتها كوجهة سياحية استثنائية، خلال الأعوام المقبلة.

وقالت وزارة السياحة العمانية في بيان لها إن الخطوة جاءت في إطار الحرص على تذليل العقبات والصعوبات، أمام السياح والزوار الأجانب.

وحسب البيان، تشمل المرحلة الأولى تأشيرات سياحية غير مرخصة لأشخاص من 67 بلداً، فضلا عن المقيمين في دول مجلس التعاون الخليجي العاملين في 116 مهنة.

ونظام التأشيرة الإلكترونية، يسمح للزوار إجراء طلبات الحصول على التأشيرة التي يتم استخراجها وفق القوانين والأنظمة في سلطنة عُمان، ويحتاج السياح فقط إلى ملء النموذج عبر الإنترنت، وإرفاق الوثائق اللازمة ودفع رسوم الطلب، عن طريق بطاقة الائتمان من خلال بوابة الدفع العالمية المعتمدة رسمياً.
وأوضح البيان، أن نظام التأشيرات الإلكترونية يهدف لاستقطاب المزيد من السياح من الأسواق الرئيسية، مثل الصين وروسيا والولايات المتحدة، فضلاً عن تعزيز الطلب على السفر التجريبي إلى السلطنة. وقال سالم بن عدي المعمري، مدير عام الترويج السياحي في الوزارة، «يشكل نظام التأشيرة الإلكترونية أهمية كبيرة، ويهدف لضمان مواصلة النمو في قطاع السياحة خلال السنوات المقبلة».

وأضاف المعمري، وفق البيان، إن الفائدة تعود ليس فقط على السياح، بل أيضا على المستثمرين ورجال الأعمال والباحثين والطلاب، فضلاً عن سهولة الحصول على التأشيرات.