منظمة التحرير: خطاب عباس في مؤتمر قمة منظمة التعاون خارطة طريق
منظمة التحرير: خطاب عباس في مؤتمر قمة منظمة التعاون خارطة طريق

حيت قيادة فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان، في بيان أمس، الرئيس الفلسطيني محمود عباس، على الخطاب الذي ألقاه في مؤتمر قمة منظمة التعاون الإسلامي، المنعقد أمس الأربعاء في إسطنبول "واعتبره" خارطة طريق "فلسطينية عربية إسلامية"، لإسقاط قرار الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، والذي اعترف بموجبه بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني الغاصب، وإبطال كل تداعياته ومفاعيله المحتملة، مضيفة أن خطاب الرئيس يشكل أساسا متينا لبناء استراتيجية وطنية فلسطينية شاملة، لمقاومة الاحتلال الصهيوني وإسقاط كلف مشاريعه التي تهدف إلى تصفية القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة لشعبنا".

وأكدت أنها "مستمرة في الوقوف خلف القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها السيد الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، وأنها تدعم وتؤيد بشدة كافة الخطوات التي اتخذها في مواجهة قرار الرئيس الأمريكي ترامب المتصهين".

ودعت إلى "ضرورة إسراع القيادة الفلسطينية في تشكيل جبهة وطنية لقيادة الإنتفاضة، بمشاركة كل القوى والفصائل ومؤسسات المجتمع المدني الفاعلة في الميدان دون استثناء، من أجل تعزيزها وتطويرها وتأمين كل مقومات صمودها واستمرارها، حتى دحر الاحتلال الصهيوني عن أرضنا، وتحقيق الحقوق المشروعة لشعبنا والمتمثلة بالعودة وتقرير المصير وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وحيت "الجماهير المتضامنة والمساندة لشعبنا، والتي خرجت بمظاهرات في مختلف عواصم العالم، وحيت أيضا دول العالم التي رفضت قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وجددت تأكيد موقفها واعتبار القدس جزءا من الاراضي الفلسطينية المحتلة التي يجب أن تقام عليها الدولة الفلسطينية المستقلة،وخصوصا موقف اشقائنا في لبنان الذي تمثل بموقف الرؤساء: فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، دولة رئيس الحكومة سعد الحريري، دولة رئيس مجلس النواب نبيه بري، والذي عبر عنه رسميا وزير الخارجية جبران باسيل في اجتماع وزراء الخارجية العرب الذي عقد قبل أيام".

كما حيت "الجماهير اللبنانية وقواها وأحزابها، وفعالياتها الوطنية والدينية الحية التي دعت ونظمت وشاركت، بالتظاهرات والإعتصامات والوقفات الداعمة والمتضامنة مع شعبنا الفلسطيني وحقوقه الثابتة غير القابلة للتصرف، وفي مقدمها القدس"، حسبما افادت وكالة الانباء اللبنانية الرسمية.

ووجهت القيادة "تحية فخر واعتزاز الى أبناء شعبنا في أخبار السعودية المحتل، الذين هبوا بالصدور العارية دفاعا عن القدس والثوابت الوطنية الفلسطينية"، وحيت "الشهداء الذين رصعوا بدمائهم الزكية خارطة فلسطين، وكذلك الجرحى والمصابين"، وتمنت لهم الشفاء العاجل، وحيت أيضا الأسرى والمعتقلين في سجون ومعتقلات العدو الصهيوني الغاشم وتمنت لهم الحرية".

 

المصدر : الوطن