كاتب كويتي يصف المدرسين المصرين الوافدين بالحرامية ويطالب بطردهم
كاتب كويتي يصف المدرسين المصرين الوافدين بالحرامية ويطالب بطردهم

موجة غضب عارمة بدأت من مصر إنتهت في الكويت بعد تصريحات تداخلت في بعضها البعض تارت بين وصفهم من قبل وزيرهم في مصر وتارة كما وصفوهم في البلاد التي يعملون بها.


 
حيث آثارت تصريحات الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والتي اتهم فيها المعلمين بأنهم “حرامية”، ردود أفعال واسعة ليس فقط على المستوى المصري، بل امتدت إلى البلدان العربية ودول الخليج، ووضعت معلمي مصر بالخارج في مأزق بعد أن أكد وزيرهم بأن نصفهم “حرامية” والبقية “غير أكفاء”.


 
كاتب كويتي : كيف نعتمد على مدرسين مصريين بعدما وصفهم وزيرهم بالحرامية ؟
وظهرت الآثار السلبية لتصريحات الوزير المصري، في تعليق الكاتب الكويتي، حسن علي كرم، في مقاله بجريدة “السياسة” الكويتية صباح اليوم الأربعاء، حينما طالب وزير التعليم الكويتي محمد الفارس، بطرد المعلمين المصرين من الكويت، وإلغاء التعاقدات المبرمة مع الحكومة المصرية لهم في بلاده، ومطالبة المسئولين في الكويت بمحاسبة “الفارس” عن تلك التعاقدات مع المعلمين التي وصفهم بـ”الغير مؤهلين ويحصلون على رواتب خيالية”.

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل أرجع الكاتب في مقاله، أسباب مشكلات وتدهور التعليم في الكويت إلى اعتماده على معلمين “حرامية وغير أكفاء”، في تربية وتعليم النشئ ببلاده، مؤكدا أن الاتهام للمعلمين المصريين جاء من داخل البيت التربوي، ومن قياداته وهم الأكثر دراية ببواطن الخلل في وزاراتهم، وأن نقص الهيئات التعليمية المحلية يجبر وزارة التعليم الكويتي على جلب مدرسين من الخارج وعلى الأخص مصر التي “نصف مدرسيهم وصفهم وزيرهم بالحرامية”-بحسب المقال.

واتهم الكاتب المعلمين المصريين بنقل أمراض ومشكلات التعليم المصري إلى بلاده، وعلى رأسها الدروس الخصوصية، التي أكد أن الكويت لم تكن تعهدها قبل قدوم المعلمين المصريين إليها، والتي حولت التعليم في بلاده إلى تجراة مربحة لارسالة لها ولافائدة.

المصدر : وكالات